ما هي بكتيريا المعدة وما علاجها

ما هي بكتيريا المعدة وما علاجها

ما هي بكتيريا المعدة وما علاجها. لربما تشاهد هذا الاسم لأول مرة ولاتعلم ماهو المقصود به . وربما تكون تواجه أعراض في الجسد وتعتقد أنها تلك البكتيريا في معدتك ولاتعلم ماهي وكيفية علاجها بالشكل الصحيح.

لذلك مجلة شغف ديلي معكم في هذا الموضوع، لنتعرف على بكتيريا المعدة ما هي ، وطرق علاجها بشكل كامل. وكل ماعليك هو المتابعة معنا في هذا الموضوع لتتعرف على بكتيريا المعدة وطرق علاجها أيضاً.

مرض التهاب المعدة البكتيريّ

مرض التهاب المعدة البكتيريّ
مرض التهاب المعدة البكتيريّ

تحدث عدوى هذا النوع من البكتيريا عادةً في الطفولة. وهي من الأسباب الشائعة للإصابة بالقرح الهضمية في أكثر من نصف عدد المصابين بها حول العالم. والغالبية لا يشعرون بالإصابة بتلك البكتيريا.

وذلك بسبب عدم ظهور أي أمراض واضحة في الجسم بسببها. وتسبب هذه البكتيريا أعراض متعددة ومن تلك الأعراض ، ألم وحرقة في البطن بشكلٍ عام ، ويزيد ذلك الألم إذا كانت المعدة فارغة.

والغثيان وفقدان الشهية والتجشؤ ، فقدان الوزن من غير مبرر ، ألم في البطن ، وتتشابه هذه الأعراض بأعراض حرقة المعدة . وقد تزيد تلك الأعراض بظهور براز دموي أسود ، أو صعوبة في البلع.

ومازال غير معروف سبب وكيفية إنتقال عدوى جرثومة المعدة بين الناس. ولكن يعتقد الأطباء أن هناك بعض الأمور المسببة للعدوى وإنتقالها.

وتلك الأمور التي تسبب في عدوى الجرثومة وإنتقالها هي ، العيش في أماكن مزدحمة ، شرب الماء وإستخدامها بدون التأكد من مصادر تلك المياه ، العيش مع شخص لديه عدوى جرثومة المعدة.

وتجاهل أعراض جرثومة المعدة لمدة طويلة. قد يؤدي إلى قرحة المعدة ، التهاب في غشاء المعدة، سرطان المعدة ، وتلك الأعراض هي التي تظهر على الأشخاص. المصابين بتلك البكتيريا بعد مدة طويلة.

ويتم التعرف على بكتيريا المعدة ، من خلال فحص وتحليل الدم وكذلك ، فحص التنفس ، فحص البراز ، وفحص المنظار. مع فحوصات كاملة للجسد مع التحاليل.

طريقة علاج بكتيريا المعدة

عادة ما يتم علاج عدوى التهابات تلك البكتيريا بنوعين مختلفين. من المضادات الحيوية المختلفة في ذات الوقت ، وذلك للمساهمة في منع البكتيريا من اكتساب مقاومة لنوع معين ، من المضادات الحيوية.

أيضاً يصف الطبيب وينصح بتناول وأخذ علاج ودواء. مثبط للحمض للمساعدة في شفاء بطانة وغشاء المعدة ، أما عن العلاجات الطبيعية لجرثومة أو البكتيريا.

أولاً البروبيوتيك ، وهي التي تساعد في الحفاظ على مستوى الموازين بين بكتيريا الأمعاء ، الجيدة والسيئة ، ثانياً الشاي الأخضر ، حيث أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن الشاي الأخضر ، قد يساعد في قتل وإبطاء نمو بكتيريا المعدة.

كما وجدت الدراسة أن تناول الشاي الأخضر ، قبل الإصابة يمنع من التهاب المعدة ، وتناوله أثناء الإصابة يقلل من إلتهابات المعدة بشكل عام.

العسل ، كما أظهر العسل الطبيعي قدرات مضادة للبكتيريا ، ويرى الباحثون ، أن أستخدام العسل مع العلاجات الأخرى قد يساهم في تقصير وقت العلاج ، وقد يكون للعسل الخام أكثر التأثيرات المضادة للبكتيريا.

جذر السوس وزيت الزيتون ، وتعتبر تلك المواد من أساسيات العلاج لبكتيريا المعدة ، والتي تحارب تلك الجرثومة في المعدة ، كما أن تلك المواد تساهم في منع الجرثومة من الالتصاق في جدران الخلايا داخل المعدة.

المعالجة بالضوء ، ويستخدم هذا العلاج من خلال الأشعة فوق البنفسجية ، للمساعدة بالقضاء على البكتيريا بشكل كامل ، حيث أثبتت دراسات أن بكتيريا المعدة عرضةً للضوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *