قصة عيد الحب

يرتبط عيد القديس “فالنتاين” بسلسلة من الأساطير التي تشرح قصة عيد الحب.

في يوم 14 من شباط / فبراير من كل عام، يحتفل العشاق حول العالم بهذا اليوم، المعروف باسم عيد الحب.

في هذا العيد يرسل الناس حوالي 150 مليون بطاقة تهنئة. ويعتبر ثاني أكثر عطلة شعبية بعد عيد الميلاد في أوربا وأمريكيا.


أصل عيد الحب

أصل عيد الحب

أصل عيد الحب ما زال غير واضح، إلا أنه توجد عدة أساطير يتناقلها الناس، وأهمها أسطورة القديس فالنتين ومنه اشتقت قصة عيد الحب.

تقول إحدى الأساطير أن “فالنتاين” كان قسيسًا في روما في القرن الثالث الميلادي، خلال عهد الإمبراطور كلوديوس الثاني (268-270م).

منع الإمبراطور الروماني في ذلك الزمان زواج الشباب، لأنه كان يرغب في دعم جيوشه بالجنود، لكن الشباب لم يكونوا يقبلون على التطوع في جيش الإمبراطور، ليخرج بقانون يمنع فيه زواج الشباب.

 كان القديس “فالنتاين” يساعد الشباب المسيحيين أو الوثنيين على الزواج، ويقول الكاهن الشاب إن “الزواج جزء من خطة الله وأحد أهداف هذه الحياة”، وهكذا استمر في تزويج الشباب بالخفاء باسم الحب، لكن سره لم يدم طولاً، ووصل إلى أذن الإمبراطور، فأمر الإمبراطور الروماني بسجن القديس والحكم عليه بالإعدام، والذي حدث في 14 شباط/فبراير 269، وتقول نفس الأسطورة تقول إنه أثناء وجود “فالنتاين” في السجن، وقع في حب ابنة الحارس قبل إعدامه، ويُزعم أن فالنتين أرسل لها خطابًا وقع عليه “From your Valentine”. ومن هنا جاءت العادة في إرسال رسائل حب في هذا اليوم.

من ناحية أخرى، تدعي أساطير أخرى أن هذا اليوم يتم الاحتفال به في بداية شباط/فبراير، لأنه خلال هذه الفترة حدثت عطلة Lupercalia”” الرومانية.

وأقيم الحدث في 15 شباط/فبراير وتم تكريم الخصوبة، “فاونوس”، آلهة الزراعة الرومانية، وكذلك “رومولوس وريموس”، مؤسسي روما.

لم يكن لهذا اليوم خصوصية حتى نهاية القرن الخامس، في عام 496 م، قرر البابا “جيلاسيوس” الأول أن يحمل يوم 14 من شباط/فبراير، اليوم الذي أُعدم فيه فالنتين، اسم القديس “فالنتاين” وسُمي رسميًا باسم القديس فالنتين في “روما”.

 يتم الاحتفال به في 14 من شباط/فبراير، في التقويم الروماني الكاثوليكي. ودفن القديس في مقبرة في طريق “فلامينيا” شمال روما وأقيمت عليه كنيسة.

مراحل ظهور عيد الحب

مراحل ظهور عيد الحب

على الرغم من تناقل عدة روايات وقصص مختلفة، إلا أن جميع الأساطير التي تم تداولها تصف فالنتين كشخصية بطولية.

أصبح في العصور الوسطى أحد أشهر القديسين في منطقة الأنجلو سكسونية، في الوقت نفسه، كان يُعتقد أن 14 شباط/فبراير هو اليوم الذي يظهر فيه الموسم الجديد (الربيع)، وتعود الطبيعة إلى الحياة، ويبدأ الموسم الذي تبحث فيه الطيور عن شريك لها، وتداخل هذا الإيمان مع عيد الحب، الذي أصبح “شفيع العشاق”.

حتى عام 1375، لم يُسجل أي احتفال بهذا اليوم (عيد الحب)، إلى أن كتب شاعر القرون الوسطى “جيفري تشوسر” في “برلمان فولز” عن هذا اليوم باعتباره اليوم الذي “يختار فيه كل طائر شريكه”.

كانت رغبات العشاق المنقولة شفهيًا شائعة جدًا في العصور الوسطى، ولكن ظهرت “بطاقة الحب” المكتوبة بخط اليد بعد عام 1400.

 أقدم بطاقة من هذا النوع، والذي لا تزال موجودًة حتى اليوم، هي قصيدة كتبتها زوجة “تشارلز” دوق “أورليانز” عام 1415.

كان مسجوناً في برج لندن، وتم أسره في أعقاب معركة “أجينكور” والبطاقة الموجودة جزء من مجموعة مخطوطات في المكتبة البريطانية في لندن.

يقال إنه بعد بضع سنوات، استأجر الملك هنري الخامس شاعرًا اسمه “جون ليدجيت” ليؤلف بطاقة ترحيب “لكاثرين دي فالوا”.

رموز عيد الحب

رموز عيد الحب

من غير المعروف كيف تطورت العادة بمرور الوقت، لكن التقاليد الحديثة ظهرت بشكل خاص في الولايات المتحدة الأمريكية.

بدأ الأمريكيون في إرسال “بطاقة الحب” بخط اليد في أوائل القرن الثامن عشر، وفي عام 1840م.

بدأت البريطانية “إستر” استعمال بطاقات التهنئة، وإحداها معروضة في المتحف البريطاني.

كانت البطاقات التي أنشأها Howland عبارة عن أعمال فنية صغيرة، مصنوعة من الدانتيل الحقيقي والأشرطة والصور الملونة.

أهم رموز عيد الحب

القلب: يعتبر القلب أو ما يعرف بين الناس بقلب الحب هو الأكثر شيوعاً بين الناس والذي يعبر به العشاق عنه حبهم لبعضهم البعض، من خلال إرسال الهدايا المضمنة بقلب حب أحمر.


الطيور العاشقة: أو الطيور المجنحة التي تتشارك مع بعضها الحب

رباط الحب يعبر عن الحب الأبدي للعشاق

الورود الحمراء: تعد رمزاً هاماً من رموز الحب حيث يقترن لونها الأحمر بلون الدم والذي يعد أغلى شيء بالنسبة للإنساء فهي عطاءٌ بلا حدود.

مناديل الدانتيل

بمرور الوقت، حلت التكنولوجيا والهدايا البسيطة أو الباهظة محل “البطاقات” المكتوبة بخط اليد تدريجياً، يختار بعض العشاق الطريقة الكلاسيكية – طريقة التشذيب.

حقائق هامة عن عيد الحب

حقائق هامة عن عيد الحب
  • تم الاحتفال لأول مرة بعيد الحب بالقرن الخامس عشر.

لم يبدأ الناس في تبادل الكتب والرسائل إلا في القرن السابع عشر. ولم يتم إنتاج بطاقات عيد الحب بكميات كبيرة حتى أربعينيات القرن

التاسع عشر.

  • يوم عيد الحب يوم تجاري بامتياز.

يحتفل حوالي 55% من الأمريكيين بعيد الحب وينفقون حوالي 18.2 مليار دولار سنويًا.

بما في ذلك أكثر من 1.7 مليار دولار على الحلوى وحدها، وينفق الرجال 150 دولاراً وسطياً في عيد الحب، أما النساء 74 دولارًا فقط.

  • 141 مليون أمريكي يتبادلون بطاقة معايدة في عيد الحب كل عام.
  • 9 مليون أمريكي يشترون هدايا لكلابهم بهذه المناسبة.
  • الهدية الأكثر شيوعاً في عيد الحب هي الزهور.

220 مليون زهرة يتهاداها الأمريكون بهذه المناسبة.

يعد 14شباط/فبراير، هو الأكثر شعبية بين الأمريكين لتبادل الزهور في هذه المناسبة.

  • تتختلف طقوس الاحتفال بمناسبة عيد الحب من بلد إلى آخر.

قصة عيد الحب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *