السياحة في اسطنبول

السياحة في اسطنبول

تعتبر مدينة اسطنبول في تركيا من أقدم وأعرق المدن في العالم. فهي غنية جدا بالمعالم التاريخية والثقافية الفريدة من نوعها معًا ، فقد استضافت العديد من الحضارات المختلفة مع انتشار جغرافيتها على أراضي كل من قارة أسيا وأوروبا. بهذه المقالة من مجلة شغف ديلي عزيزي القارئ ستُكَوْن انطباعاً عن السياحة في اسطنبول.

لماذا السياحة في اسطنبول

لماذا السياحة في اسطنبول
لماذا السياحة في اسطنبول

هذه المدينة الفريدة التي تحظى بالإعجاب بطبيعتها الساحرة وأجواءها الجذابة. هي أيضًا رمز للحياة المدنية القديمة والحديثة معا فهي تتمتع بملمس متعدد الثقافات وأجواء مفعمة بالحيوية مابين الماضي والمستقبل في وعاء واحد والتي توفر إحساسًا بالتاريخ العالمي على مر العصور.

مدينة اسطنبول ، عندما يجتمع المشرق مع المغرب. صاحبة الميزة الفريدة في العالم حيث تلتقي آسيا بأوروبا على أرض واحدة فهي تقع في منطقة تلتقي فيها آسيا وأوروبا. حيث يمكنك عبور المياه التي تفصل بين آسيا وأوروبا والإستمتاع بجمال رحلة جسر البوسفور البحرية.

تاريخ مدينة اسطنبول

تاريخ مدينة أسطنبول
تاريخ مدينة أسطنبول

اسطنبول ، حيث التاريخ والثقافة اللذان يدفعانك إلى السياحة في اسطنبول. تتمتع اسطنبول بتاريخ غني وواسع جدا ينعكس في أسلوب الحياة الحالي فيها. وعلى الرغم من أنك قد تنظر إلى إسطنبول على أنها مدينة قد توصف بأنها سريعة الحركة.

إلا أنه لا يزال هناك جوهر جميع الإمبراطوريات التي عاشت وحكمت العالم ذات يوم. كانت إسطنبول موطنًا لأربع إمبراطوريات كبرى في التاريخ. وهي الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية اللاتينية والإمبراطورية البيزنطية وأخيراً الإمبراطورية العثمانية.

ليتم بعد ذالك التاريخ انهيار الإمبراطورية العثمانية وتحولها فيما بعد على يد مصطفى كمال أتاتورك إلى جمهورية تركيا الحديثة. ولا ننكر أيضا بأنه قد تم الحفاظ على المقومات التاريخية والثقافية بشكل جيد للغاية في المتاحف التركية في اسطنبول.

إلا أنه هناك العديد من المعروضات المثيرة للإهتمام لتراها ، فيما يمكنك رؤية متحف توبكابي الموجود داخل القصر وهو تصوير وتجسيم للحياة العثمانية القديمة. ولا ننسى أيضا متحف إسطنبول الأثري وكذلك متحف الفن الإسلامي في منطقة الفاتح في تركيا.

هذا الإندماج بين الإمبراطوريات الملكية والحياة الحضارية الحديثة هو ما يجعل اسطنبول فريدة حقًا و مثيرة للاهتمام من الشرق والغرب. وعند تجولنا فيها نرى العديد جدا من المناظر التي تعتبر مزيج من المباني التاريخية القديمة والمتاحف والمساجد والممرات جنبًا إلى جنب مع مراكز التسوق الكبرى وناطحات السحاب الحديثة والمعارض الفنية المعاصرة.

لذلك عندما يخبرك أي شخص أن إسطنبول مدينة لا مثيل لها ، فإنهم على حق و عليك أن تأتي لترى التفرد بنفسك. ولا ننسى أيضا مسجد أية صوفية وهو ما يعتبر أهم المعالم التي تشكل رمزا دينيا وروحيا للديانات الاسلامية والمسيحية.

الأطعمة الشهية في مدينة اسطنبول

الأطعمة الشهية في مدينة أسطنبول

الأطعمة الشهية و تنوع الأذواق في اسطنبول من أهم الاسباب التي تشدك إلى السياحة في اسطنبول. والدليل على ذلك هو أن اسطنبول موطن لبعض الطهاة المشهورين جدا. فلا لا يوجد انسان في العالم إلا وربما قد سمع ولو بالصدفة عن الطعام التركي أو قد سمع عن أشهر الطباخين الاتراك مثل بوراك أو نصرت التركيان, الذان قد اكتسبا شهرتهما الواسعة من خلال نشر أطباقهما اللذيذة بشكل يو.مين على وسائل التواصل الاجتماعي.

ولا ننسى أيضا غنى المدن التركية بشكل عام وتنوع أسواقها وشوارعها بالأطعمة الشعبية. حيث تحتوي محلات الطعام الشعبية على العديد من الخيارات مثل الوجبات الخفيفة مثل السميت, وهو خبز تركي من بذور السمسم، أيضا نرى لفائف اللحم والتي تسمى (Durum).

الأكلة الفريدة التي ستذهلك في شوارع اسطنبول هي بلح البحر المحشو و المسمى (Midye Dolma). وبغض النظر عن أطعمة الشارع الشعبية فإن المطبخ التركي التقليدي يقدم أطباق الكباب المشوي ، وأطباق الباذنجان المشوي ، والكوربا اللذيذة للغاية.

ولا يمكن أن ننسى وجبة الإفطار في تركيا فهي تحتوي على كمية لا يمكن تصورها من الجبن والزيتون والخبز الطازج والعسل والشاي. أخيرا لا نستطيع أن ننسى الحلوى في المطبخ التركي, وبودينغ الأرز هو أحد الخيارات التي يمكنني أن أضمن أنك لن تجد نفس المذاق في أي مكان آخر في العالم باستثناءها ، الكنافة والبقلاوة ، و لا ننسى القهوة التركية التي يتلائم مذاقها مع الحلويات.

الأسواق في مدينة اسطنبول

الأسواق في مدينة أسطنبول
الأسواق في مدينة أسطنبول

من أهم الأسباب التي تجعلك تزور تركيا هي البازارات أو الأسواق الشعبية . غالبية السياح الذين زاروا هذه الاسواق شبهوا دخول البازار الكبير في اسطنبول بالدخول إلى جنة التسوق.

لذلك ينصح بالاستعداد للحمل الحسي الزائد وأنت تستمتع بالمناظر والأصوات والروائح والأذواق في هذا السوق الصاخب بالخزف المرسوم يدويًا وفوانيس الفسيفساء الملونة إلى التحف الرائعة والمنتجات الجلدية عالية الجودة.

وأيضا ستصيبك الحيرة عندما تقرر أن تبتاع الهدايا التذكارية لكثرتها في السوق. وتبقى مسألة العثور على السعر المناسب وهذا بالطبع غالبا ما يتطلب منك إطلاق العنان لمهاراتك في المساومة والمفاوضة.

و من المستحسن أن يخصص عشاق التسوق يومًا كاملاً على الأقل للتنقل في متاهة الأكشاك في البازار الكبير. بالإضافة إلى (Spice Bazaar) المجاور الذي يضمن لك تجربة تسوق مثيرة بنفس القدر.

وبالنظر بشكل عام ،توجد اختلافات في هذه البازارات ليس فقط في إسطنبول ولكن في جميع أنحاء تركيا (وإن كانت نسخًا مصغرة بالمقارنة) مما يمنح الكثير من الفرص لشراء المزيد من الحلي والهدايا التذكارية.

ولذلك التسوق لا ينتهي هنا أبدًا ، لذلك أتمنى لك حظا سعيدا في محاولة الهروب من براثن الإغراء! ومع ذلك ، فهو بالتأكيد أحد أفضل الأسباب لزيارة تركيا.

الترحيب والكرم في المدينة

من أحد أفضل الأسباب التي تدفعك إلى السياحة في اسطنبول هو كرم الضيافة التي يتميز بها السكان الأتراك. ولنكن واقعيين ، لا أحد يلعب دور المضيف أفضل من الأتراك. حيث سترحب بك الابتسامات الدافئة وأنت تتجول في الشوارع.

وإيضاً مصحوبة تلك الأبتسامات بمجموعة متنوعة من أصوات أصحاب المتاجر التي ترحب بك في متاجرهم حتى عندما يكون من الواضح أنك لست حريصًا على شراء أي شيء ، فلن يترددوا في الدخول في محادثة معك.

وعلى وجه الخصوص ، فإن العائلات التركية في المدن الصغيرة و عندما يتعلق الأمر بالضيافة ستجعلك تشعر وكأنك فرد من أفرادها. وإذا كنت خائف من فرق أو حاجز اللغة فلا تقلق ، فقط حضر بعض الإيماءات والتعابير وأضف لمسة من الضحك والدعابة واختتمها بعناق ودود، وسيفهونك وكأنك متحدث طليق بلغتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *